الإثنين 15-أكتوبر-2018

موسكو تكشف تفاصيل جديدة عن إسقاط طائرتها

حملت روسيا اليوم الاحد اسرائيل المسؤولية الكاملة حول حادث الطائرة الروسية التي تحطمت في البحر المتوسط قرابة الشواطئ السورية في ال17 من سبتمبر الجاري.

ووصف الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية ايغور كوناشينكوف خلال مؤتمر صحفي سلوك الطيارين الاسرائيليين الذي ادى الى مصرع 15 عسكريا روسيا بانه "اهمال اجرامي وعدم مهنية".
واكد كوناشينكوف صحة استنتاجات سابقة بان الطيارين الاسرائيلين اختبؤوا وراء الطائرة الروسية من الصواريخ السورية وواصلوا مناوراتهم موضحا ان الطائرات الاسرائيلية ظلت في الاجواء بعد سقوط الطائرة الروسية من اجل مواصلة هجماتها ضد اهداف سورية.
وذكر كوناشينكوف ان الجانب الاسرائيلي تأخر في اخلاء منطقة الحادث وعرض المساعدة في البحث عن الطائرة الروسية بعد 50 دقيقة من الحادث علما بان طائراتهم ظلت في الاجواء مدة طويلة حتى بعد وقوع الحادث.
واوضح ان الجانب الاسرائيلي لم يبلغ العسكريين الروس في الوقت المناسب بموعد شن الغارات الاسرائيلية بل قدم معلومات مغلوطة بان الغارات تستهدف مواقع في شمال سوريا وان وزارة الدفاع الروسية تملك تسجيلا بذلك.
واضاف ان اسرائيل التي لم تبلغ الجانب الروسي بوقف كاف عن هذه الغارات منتهكة بذلك اتفاق عدم الاشتباك الموقع بين الجانبين في عام 2015 مبينا ان الطائرات الاسرائيلية بدأت بقصف مواقع في محافظة اللاذقية بعد دقيقة فقط من ابلاغ الجانب الروسي.
واستعرض كوناشينكوف كافة الخطوات التي اتخذتها موسكو لتلبية المتطلبات الاسرائيلية في سوريا مشيرا الى سحب كافة التشكيلات الموالية لايران من هضبة الجولان بما في ذلك 1050 مقاتلا و24 منظومة صاروخية و145 عربة مدرعة.
واوضح ان الجانب الروسي اجرى لهذا الغرض مباحثات مع ايران التي اكدت انها غير معنية باثارة التوتر في هذا القاطع من المنطقة.
وكان قائد القوات الجوية الاسرائيلية اكيم نوركين الذي قام بزيارة لموسكو قبل يومين فشل تماما في اقناع الجانب الروسي بعدم مسؤولية اسرائيل عن سقوط الطائرة الروسية.
وذكرت مصادر اعلامية مختلفة ان الاجتماع انتهى بفشل ذريع وان الجانب الروسي هدد باسقاط الطائرات الاسرائيلية التي ستحاول اختراق المجال الجوي السوري.