السبت 20-أكتوبر-2018

منح جائزة نوبل للسلام لناشطة أيزيدية عراقية وطبيب كونغولي

قررت لجنة نوبل النرويجية في أوسلو اليوم الجمعة منح جائزة نوبل للسلام لعام 2018 لكل من الناشطة الايزيدية العراقية نادية مراد والطبيب الكونغولي دنيس موكويغي تقديرا لجهودهما لإنهاء استخدام العنف الجنسي سلاحا في الحرب والنزاعات المسلحة.

وقالت اللجنة في بيان صحفي ان مراد وموكويغي قدما اسهامات كبيرة لتركيز الانتباه على مثل تلك الأنواع من جرائم الحرب ومكافحتها.
وأوضح البيان ان مراد تنتمي للأقلية الأيزيدية في شمال العراق وعاشت مع عائلتها في قرية (كوجو) النائية في قضاء (سنجار).
وأضاف ان ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) شن في أغسطس 2014 "هجوما وحشيا ومنهجيا" على قرى (سنجار) "بهدف إبادة السكان الأيزيديين" مشيرا الى انه في قرية مراد "ذبح مئات عدة من الأشخاص فيما تعرضت الفتيات ومنهن قاصرات للخطف".
وذكر البيان ان مراد "رفضت التقاليد الاجتماعية التي تتطلب من النساء التزام الصمت والخجل من الانتهاكات التي تعرضن لها وقد أظهرت شجاعة غير مألوفة في سرد معاناتها والتحدث باسم الضحايا الأخريات".
وفيما يتعلق بموكويغي أوضح البيان انه أمضى جزءا كبيرا من حياته في مساعدة ضحايا العنف الجنسي في جمهورية الكونغو الديمقراطية.
يذكر ان لجنة نوبل النرويجية في أوسلو مسؤولة عن اختيار الحائزين لجائزة نوبل للسلام وهي جائزة نوبل الوحيدة التي لا يتم تقديمها في العاصمة السويدية ستوكهولم.
وتلقت اللجنة هذا العام ترشيحات لأسماء 331 فردا ومنظمة لمنحهم جائزة نوبل للسلام التي تبلغ قيمتها تسعة ملايين كرونة سويدية (1ر1 مليون دولار أمريكي).
وشهد العالم منح جائزة نوبل للسلام 96 مرة منذ عام 1901 وحصل عليها 125 فائزا هم 86 رجلا و16 امرأة و23 منظمة.