الخميس 25-أبريل-2019

متحدث "فتح" الرسمي يتعرض للضرب قرب منزله

 أفاد بيان بأن مجهولين تعرضوا، مساء اليوم الاثنين، بالضرب للناطق باسم حركة فتح عاطف أبو سيف قرب منزله في بلدة بيت لاهيا في شمال قطاع غزة، محملا حركة حماس المسؤولية عن ذلك.

وقال مأمون سويدان مستشار الرئيس محمود عباس لشؤون الشباب في بيان بثته وكالة الأنباء الرسمية (وفا)، إن عاطف أبو سيف «تعرض مساء اليوم لمحاولة قتل على أيدي ميليشيا حماس، وأدت إلى إصابته بعدة كسور في رأسه وبقية أنحاء جسده»، مبينا أن حالته «خطيرة».

وأضاف سويدان وهو عضو المجلس الثوري في فتح أن «المجموعة التي اعتدت على أبو سيف تضم حوالي 10 أشخاص، وبعد أن أنهوا الاعتداء عاد أحد أفرادها وضرب أبو سيف بماسورة حديدية على رأسه».

وفي المقابل، قال إياد البزم الناطق باسم وزارة الداخلية التابعة لحماس، لوكالة فرانس برس إن «الاعتداء على عاطف أبو سيف الناطق باسم حركة فتح فعل مدان، ونحن نتابع الأمر والشرطة تحقق في الاعتداء».

ودانت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في بيان الحادث «الاجرامي الآثم» وطالبت الأجهزة الأمنية في قطاع غزة «بسرعة الكشف عن الفاعلين واحالتهم للمحاكمة حفاظا على السلم الأهلي».

واعتقلت أجهزة الأمن التي تديرها حماس في القطاع العشرات من حركة فتح، على خلفية مشاركتهم في تظاهرات الحراك الشعبي «بدنا نعيش» الذي أطلقه ناشطون عبر مواقع التواصل الإجتماعي الخميس الماضي، كما احتجزت لفترات متفاوتة عددا من الصحافيين وناشطين في مؤسسات حقوقية.