الخميس 25-أبريل-2019

%81 من الطلبة يأخذون دروساً خصوصية

بين استبيان أجراه فريق مبادرة «معلمون متطوعون بالكويت» مؤخرا، ان ‎%81 من أولياء أمور الطلبة لجأ أبناؤهم إلى الدروس الخصوصية، و%19 فقط لم يستعينوا بها لتحسين مستوى الأبناء.

ووفقاً لنتائج الاستبيان الذي أجري على 100 مواطن من أولياء أمور طلبة في مراحل تعليمية مختلفة للتعرف على آرائهم حول أسباب تفشي ظاهرة الدروس الخصوصية وأبرز الحلول الممكنة وما المادة العلمية الأكثر طلباً، فإن %46 من أولياء أمور الطلبة يرون أن مادة الرياضيات هي الأكثر صعوبة وبحاجة للدروس الخصوصية. وحلت مادة اللغة الإنكليزية بالمرتبة الثانية %25 بينما جاءت مواد العلوم ثالثة بـ%14، أما اللغة الفرنسية فحصلت على %7 وتلتها اللغة العربية %6. وجاءت المرحلة الثانوية في المرتبة الأولى بنسبة %76 كأكثر مرحلة دراسية بحاجة للدروس الخصوصية، بينما المرحلة المتوسطة %12 والمرحلة الابتدائية %11. وعن الأسباب التي أدت إلى لجوء الطلبة وأولياء أمورهم للدروس الخصوصية، جاء في المقدمة صعوبة المادة العلمية بنسبة %43، والضعف التراكمي للطلبة بنسبة %18، وضمان النجاح %15، إضافة الى قلة التركيز في الحصة %13، والحصول على معلومات أكثر %10. وبشأن كيفية محاربة ظاهرة الدروس الخصوصية، فإن %55 أولياء أمور يرون أن إنشاء مراكز للتقوية عالية الجودة تتبع الوزارة سيقلل اللجوء للدرس الخصوصي، في حين %24 من المشاركين يرون بأن الحل يكمن في منح ساعات تدريس أكثر أما %21 من أولياء الأمور يَرَوْن بأن الحل ملاحقة المدرسين الخصوصيين قانونياً.