الإثنين 15-أكتوبر-2018

"الداخلية" : لدينا فريق متخصص يمتلك الكفاءة لكشف مرتكبى الجرائم الإلكترونية

في إطار حرص وزارة الداخلية على بسط مظلة الأمن والأمان وتحقيق الحماية للممتلكات العامة والخاصة والحفاظ على سرية وخصوصية البيانات للمواطنين والمقيمين، فقد لوحظ في الآونة الأخيرة ورود العديد من الشكاوى حول تعرض العديد من الأشخاص لعمليات اختراق الحسابات الشخصية والبنكية على شبكة الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي خاصة تطبيق الواتس آب.

وفي هذا السياق أوضح مدير عام الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بالإنابة العميد، توحيد الكندري، أن عمليات السرقة تتم بطرق متعددة ومتجددة، داعياً إلى ضرورة أخذ الحيطة والحذر في التعامل مع الرسائل الواردة أو الروابط خاصة تلك غير المسجلة في قائمة هاتفك الشخصي.

ودعا إلى عدم الدخول إلى المواقع غير الموثوقة أو تبادل الملفات الشخصية مع أشخاص مجهولة باعتبار ذلك نافذة للوصول إلى حساباتك وأرقامك السرية، مؤكدا على ضرورة اتخاذ إجراءات الأمان بتغيير كلمات السر وعدم تكرارها وتشفير بعض البيانات الشخصية.

كما طالب بإبلاغ إدارة مكافحة الجرائم الإلكترونية التابعة للإدارة العامة للمباحث الجنائية بقطاع الأمن الجنائي فورا في حال التعرض لعمليات الابتزاز أو السرقة على الهاتف (25660142)، منوهاً أن لديها جهاز فني على أعلى مستوى من الكفاءة والتدريب العلمي قادر على الوصول إلى مرتكبي هذه الجرائم.

وأوضح أن إدارة مكافحة الجرائم الإلكترونية لديها مصادرها في وسائل التواصل الاجتماعي وتقوم بملاحقة المخالفين لقانون الجرائم الإلكترونية ورصدهم وتحريك القضايا ضدهم وإحالتهم إلى النيابة العامة أو إبلاغ الإنتربول الدولي لملاحقتهم.

ولفت إلى ضرورة التأكد الفوري بالاتصال بالشخص الذي قام بإرسال رسالة عن طريق تطبيق الواتس آب تحمل صيغة طلب مبلغ مالي يتم تحويله إلى أحد البنوك، حتى وإن كانت جهة الاتصال معلومة، حتى لا تقع تحت دائرة النصب والاحتيال.

وأشار إلى أن إدارة مكافحة الجرائم الالكترونية بالتعاون مع الإدارة العامة للعلاقات والاعلام الأمني قاما بتنفيذ عدة حملات توعوية وتثقيفية باستخدام كافة وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية ومواقع التواصل الاجتماعي والعديد من المحاضرات للتحذير من مثل هذه الجرائم وآليات وطرق حماية الحسابات الشخصية.

وفي الختام أكد العميد الكندري على أن وزارة الداخلية بجميع أجهزتها المعنية تواصل محاربة هذه الظاهرة وأن الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني مستمرة في حملاتها الإعلامية والتوعوية في هذا الشأن من اجل حماية ممتلكات المواطنين والمقيمين.