الثلاثاء 20-نوفمبر-2018

الهيئات الكويتية تواصل نشاطها المتجدد فى تقديم المساعدات الإنسانية

واصلت المؤسسات والهيئات الكويتية الأسبوع الماضي نشاطها المتجدد في دعم جهود إعادة الاعمار وتقديم المساعدات الاغاثية والانسانية بالمنطقة في ظل اشادات دولية متعددة بخطواتها في هذا المجال خاصة ما يتعلق باليمن.

فمن جانبه أثنى مفوض الامم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي على التضامن الإنساني المتواصل الذي تقدمه دولة الكويت للمفوضية لما له من اثر بالغ في التخفيف من معاناة المتضررين من الازمات والكوارث.
واكد غراندي عقب اجتماعه مع مندوب دولة الكويت الدائم لدى الامم المتحدة والمنظمات الدولية الاخرى في جنيف السفير جمال الغنيم دور دولة الكويت كإحدى الجهات الإنسانية الرئيسية المانحة في المنطقة والعالم.
وأضاف ان المفوضية ممتنة لقيادة الكويت وحكومتها وشعبها لكرمهم الثابت تجاه النازحين قسرا سواء كانوا من طالبي اللجوء أو اللاجئين أو النازحين داخليا وممن هم بحاجة ماسة إلى الدعم".
واوضح ان الاجتماع مع السفير الغنيم قد تناول دعم دولة الكويت لبرامج المفوضية الخاصة باليمن اذ من شأن هذا الدعم الذي جاء في الوقت المناسب أن يمكن المفوضية على نحو واسع من التخفيف من معاناة الأشخاص المتأثرين بإحدى أسوء الأزمات في العالم.
وذكر غراندي انه "سيكون للمساهمة الكويتية أثر مباشر على حياة كل هؤلاء وظروفهم المعيشية حيث أنها ستوفر لهم المساعدة والحماية الإنسانية المباشرة في وقت يستمرون فيه بإظهار عزيمة راسخة في مواجهة إحدى الأزمات الإنسانية الأكثر إلحاحا في المنطقة".
بدوره أكد المدير العام للجنة الدولية للصليب الاحمر بيتر ماورر في تصريح مماثل ل(كونا) عقب لقاء عقده مع الغنيم اهمية الدعم الذي تقدمه دولة الكويت لبرامج اللجنة في اليمن واصفا اياه بانه "ذو اهمية كبرى للتعامل مع الازمة الصحية في اليمن الذي يمر بظروف صعبة".
وقال ماورر ان "دولة الكويت دائما تقدم مثالا يحتذى به في التعامل مع الازمات الانسانية من خلال دعمها لبرامج اللجنة ولاسيما في اليمن" مشددا على ان ذلك الدعم يمكن اللجنة من تنفيذ مشروعات توفير المياه الصالحة للشرب وتهيئة الصرف الصحي ورعاية النازحين مما يؤدي الى استقرار الاوضاع نسبيا في اليمن.
واكد ان اللجنة حريصة على الحياد والمصداقية في جميع برامجها لاسيما تلك المعنية بمناطق الصراعات والتوتر مشيرا الى تقدير الكويت لهذا الدور الذي تقوم به اللجنة.
من جانبه قال السفير ان ماورر سيقوم بزيارة قريبا الى دولة الكويت لاجراء مزيد من المشاورات حول الدعم الكويتي المخصص لبرنامج اللجنة في مناطق الصراعات والتوتر.
من جهته أكد المستشار الاول في قسم تطوير البرامج والشؤون الانسانية في منظمة الأغذية والزراعة للامم المتحدة (فاو) رودريغو فينيت ل(كونا) عقب اجتماعه أيضا مع السفير الغنيم ان الدعم الكويتي لمشروعات المنظمة الخاصة باليمن يساهم في توفير حلول للمشكلات الزراعية الطارئة وتحسين الأمن الغذائي والتغذية في اليمن.
وقال ليفنيت ان اليمن يواجه اليوم واحدة من اسوأ حالات نقص الغذاء في العالم والتي جعلت 75 بالمئة من سكان اليمن يعتمدون على مساعدات البرنامج للحصول على غذائهم الاساسي لاسيما.
واضاف ان الدعم الكويتي سيساعد المزارعين من خلال التدخلات التي تشمل إعادة تأهيل قنوات الري وتعزيز طرق الحصاد المائي التقليدية وإدارة المياه وتطبيق برنامج النقد مقابل العمل لدى الأسر الفقيرة والتخفيف من مخاطر الفيضانات وتشجيع المزارعين على استخدام أراضيهم لزراعة نوعين من المحاصيل بدلا من نوع واحد.
كما اكد ان الدعم الكريم الذي قدمته الكويت ضروري جدا لبناء قدرات المجتمعات الريفية في اليمن على الصمود.
من جانبه قال الغنيم ان هذه المساهمة الكويتية تفتح بابا جديدا في العلاقة بين دولة الكويت ومنظمة (فاو) لتسريع الجهود الإنسانية لمساعدة الأشقاء في اليمن.
وأوضح ان الهدف العام لهذه التدخلات الانسانية هو تحسين الأمن الغذائي والتغذية وتقليص الفقر في المناطق الريفية وتعزيز قدرة اليمن على إدارة المخاطر والتهديدات في القطاع الزراعي والاستجابة لها.
على صعيد متصل أعربت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) عن شكرها لدولة الكويت على "استمرار تقديمها الدعم السخي والنموذجي للأطفال في الشرق الأوسط" مثمنة المساهمة الكويتية للمنظمة أخيرا بقيمة 59 مليون دولار أمريكي لدعم الأطفال في اليمن.
وعلق السفير الغنيم في تصريح ل(كونا) على الاجتماعات التي عقدها مع مناقشة خطط مشاركة الكويت في برامج المنظمة الدولية للهجرة واللجنة الدولية للصليب الاحمر ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الاغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) ومفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين للتعامل مع الازمة اليمنية بالقول ان العمل الانساني الكويتي يحظى بتقدير كبير من رؤساء ومدراء منظمات الامم المتحدة والمنظمات الدولية الاخرى ذات الصلة.
وأوضح ان دولة الكويت تسعى من خلال التعاون مع المنظمات الدولية الى تخفيف المعاناة عن الشعب اليمني اذ تهدف من التعاون مع منظمة الصحة العالمية للتخفيف من انتشار وباء الكوليرا وإعادة بناء البنية الصحية في اليمن.
واضاف ان دولة الكويت تسعى من التعاون مع منظمة (فاو) الى التخفيف من آثار المجاعة عن طريق تطوير قطاع الزراعة لافتا الى تعاون الكويت مع اللجنة الدولية للصليب لمواجهة التداعيات الانسانية بمناطق الصراع في اليمن.
وقال المسؤول الكويتي ان بلاده تتعاون ايضا مع مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة الهجرة الدولية للتعامل مع انعكاسات الهجرة والنزوح في اليمن.
وقال السفير الغنيم ان "المشاركات الكويتية تأتي بناء على توجيهات حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله وفي إطار تعهدات الكويت بمؤتمر دعم اليمن عقد في أبريل الماضي بمقر الأمم المتحدة في جنيف".
واعرب عن الامل في ان يسهم هذا الدعم بتخفيف المعاناة الانسانية وسد النقص في الاحتياجات الإنسانية للشعب اليمني ومنها مجاعة محدقة واحتياجات متزايدة وبنية تحتية دمرها الصراع.

"كونا"